أدبشعر

عساكر ودساكر

سَـلَوْتُ  الـطِّلا، وانْبَتَّ عَنّي مُسامِرُهْ

وغـافَـصَني  مـا  كـنتُ  دومًـا  أُحـاذِرُهْ

بيومِ الطُّلا – فَرطَ التَّغافُلِ – حَزَّها

رُوَيْـبِـضَةٌ،   والـلَّـيلُ   شـاهَـتْ  زواهِـرُهْ

عـزائِـمُـنا   خـــارتْ   وجَــلَّ   مُـصـابُنا

وجَـــارَ    جِـــوارٌ،   أرْهَـبَـتْنا   دسَـاكِـرُهْ!

هـي  الـفتِنُ  الـعَمْياءُ،  صَـمَّاءُ مَوْرُها

لـظى  كَـفِّها  تـوهي الـخُدودَ أظافرُهْ

لـتـخـبِطَ    أقــطـارًا،   وتَــعْـرِكَ   أُمَّــةً

فـــلا    عـــارض   إلا   دَهَــتْـكَ   قَـنـابِـرُهْ

مـتى  أدبـرَتْ  قـد  أسـفرَتْ  في رُغائها

إذا   بـزعـيمِ   الـبَـأْسِ  شـتّـى  مَـعـاذرُهْ

وإن  شَـبَّهَتْ  قـد أقـبلتْ فـي نَـعيبِها

وَهَـيْهاتَ  مـنها  يَـرفعَ  الـرأسَ حاسِرُهْ

غــلائِـلُ   بِـشْـرٍ   لا  تُـمَـلُّ  فـأصْـبَحَتْ

غــوائِـلَ   دَهْـــرٍ   لا   تَـقَـرُّ  مَـخـاطِرُهْ

أجَــلْ،   آخِــرُ   الأزمــانِ  لاحَ  شُـواظُـهُ

وطـافت  عـلى  الأُفقِ العَقيمِ مَصائِرُهْ

أرى   وازعَ   الــدنـيـا   الـقَـتـام  كـطـائـرٍ

فـشـامٌ   جـنـاحٌ،   والـعـراقُ   يُـشـاطرُهْ

مـتـى   احـتـرقا  يـفنى  الـزمانُ  وأمُّـهُ

وتـمضي  إلـى  سُـفْنِ الـخلودِ شعائِرُهْ

هـنالك  لـن  يـنسى بني الأصفرِ الرَّدى

وكــوخَ   حَـضيضٍ  تـسْتهيضُ  مَـقابِرُهْ

ونـائِـحَـةٌ    ثَـكْـلـى   وَقــيـدٌ   نَـشـيجُها

عـلى  رَمْـسِ  غَـرْبٍ  لـم  يـرَ الخَيرَ زائِرُهْ

فـلا  الـصَّبْر  يُـغني  حين تنفكّ رَحْمةٌ

وقـد  قَـصَمَت ظهْرَ الشقيَّ مَظاهِرُهْ

وقـد  أجـدبت  حُمْرُ الطِباعِ من الحَيا

فـلا  الـقَطْرُ  وَقْـتَ  الـقَيْظ  بـانَ  آخِـرُهْ

ومِـن  غُصَصِ الحُلقومِ شّبَّتْ حَرائقٌ

فـكـيفَ   لـمَـيْتٍ  أن  تـبوحَ  مَـشاعِرُهْ؟

لــهـاةُ    الـمـنـايا   لـلـدَّعيّ   تـضـافرتْ

كــذاك   زمـانـي   يــوم  دارت  دوائِــرُهْ

ذرى  شَـوْكَهُ  بـين  الـعيون  فـلم يـذقْ

ســوى   نَــدَمٍ   بــلّ  الـسَّـواتِر  هـامِرُهْ

تـلـثمّ   حَــقٌّ   وانــزوت   عـنـه   أمَّــةٌ

أجَـلُّ  مـناها  أن  يـرى الـغدرَ ساحرُهْ

فـسُـلَّ   عـن  الـمهموم  آمـاقَ  لـوعةٍ

عــلـى   غـفـلـةٍ   تـجـتاحُهُ   وتـصـادرُهْ

وبُــلَّ  عـن  الـمعمود  رَوعـةَ  قـصْدِهِ

فـفـي   صـوتـه  دَيْــنُ  الـفراقِ  يُـسايُرُهْ

أفـاتـحةَ   الأسـقـام:  مــا  لَـكَ  والـفتى

تـطوفُ  عـلى  وحْي القُدامى بَواكرُهْ؟

بَــريـدُ   حِـمـامٍ،  أم  صـريـرُ  مَـلامـةٍ  ؟

فؤادي – بما أسْديْتُ – طابت جَواهِرُهْ

يُـثـيـرُ    بـأشـجـانٍ،    لـيـبـعثَ   حُــزنَـهُ

وقـد  لامَـستْ  جَـفْنَ السَّماءِ بواهِرُهْ

فـكـانـت   كـمـا   دمـعـي  تــلألأ  واردًا

فـمـنها   ومـنّـي   لـلـجَمالِ   مَـصـادرُهْ

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق